هل يمكن أن يدير الطيار عملًا آخر بجانب مهنته الأساسية؟

كيف يمكن للطيار أن يستخدم مهاراته في مجالات أخرى؟
طيار بجانبه جملة: هل يمكن أن يدير الطيار عملًا آخر بجانب مهنته الأساسية؟

يبحث الكثير من الناس عن فرص عمل تمنحهم الكثير من المال ويحققوا بها شغفهم في نفس الوقت. وهذا ما تقوم به مهنة الطيران!

تعطيك هذه المهنة الكثير من المهارات والمميزات التي تتميز بها عن الوظائف الأخرى، بالإضافة إلى بعض المميزات التي يمكن استخدامها بأكثر من طريقة.

ومع انتشار التكنولوجيا حول العالم وانتشار فكرة العمل الجانبي، هل من الممكن أن يدير الطيار عملًا آخر بجانب عمله في هذا المجال؟ هذا ما سنتعرف عليه بعد قليل.

مميزات مهنة الطيار

بجانب المهام المعروفة التي يقوم بها الطيار مثل الاقلاع بالطائرة والهبوط بها، يقوم الطيار أيضاً بمهام أخرى مثل التحقق من المحرك ومن جميع الأجهزة داخل الطائرة والتنسيق مع طاقم العمل والطيارين الآخرين وما إلى ذلك. 

كل هذا يجعله أكثر من مجرد طيار، بل مدير قادر على إدارة العمل بشكل متكامل ولديه المهارات اللازمة لكي ينجح في عمله. 

وفي الجزء التالي، سنقدم لك أهم المميزات التي تحصل عليها من مهنة الطيران وأهم وأشهر المهارات التي تتعلمها كطيار والتي يمكنك أن تنقلها للعديد من الجوانب الأخرى من حياتك سواء في عمل آخر أو حتى في حياتك اليومية.

1- مرونة ساعات العمل

إذا كنت تجد أن العمل بساعات ثابتة طوال الإسبوع شيء صعب ولا يعطيك وقت كافي للاهتمام بالجوانب الأخرى من حياتك، فإن مهنة الطيار تتميز بنظام ساعات العمل المرنة والتي تساعد على الأداء الجيد أثناء العمل، بالإضافة إلى التوفيق بين العمل وبين أي أهداف أخرى يريدها الطيار. 

فساعات عمل الطيار ليست مثل الوظائف الأخرى، لأنه يستطيع أن يختار ساعات عمله بمرونة.

كما تعطي معظم الشركات حد أقصى لساعات الطيران في السنة وهو ألف ساعة مما يعطي الطيار وقت إضافي للمهام الأخرى داخل عمله، أو حتى للحصول على إجازات لنفسه.

2- التواصل مع الناس

عندما تعمل كطيار، ستجد أنك تقابل العديد من الناس من نفس الدولة أو خارجها، كما تتعرف على الكثير من الطيارين ومعظم أعضاء طاقم العمل في الخطوط الجوية التي تعمل بها. 

كل هذا يعلمك مهارات التواصل مع الآخرين داخل العمل أو حتى خارجه، فإنك تكوّن شبكة من العلاقات الاجتماعية وتزوّد معارفك بالكثير من الناس من مختلف دول العالم. 

وبذلك تتعلم تلقائياً كيفية التواصل الفعال والذي يعد من أهم المميزات التى تحصل عليها كطيار والتي تفيدك من أجل النجاح في وظيفتك.

3-التعلم المستمر

في وظيفة الطيران لا يقف التعلم بعد التخرج من مدرسة الطيران، بل تستمر في التعلم والتطور داخل مجال العمل نفسه.

حيث تستطيع أن تطور من مهاراتك في الطيران، بالإضافة إلى المهارات الأخرى في التعامل مع الناس. حيث تتعلم كيفية استثمار الوقت بشكل صحيح، كما تحظى بميزة لا يحصل عليها الكثير من الناس وهي فرصة التعرف على مختلف بلاد العالم وثقافاتها.

أيضاً، بينما يجد الناس أن الحصول على وظيفة أخرى أو جديدة أمر مرهق ويحتاج المزيد من الوقت للتعلم، يوفر الطيار الوقت لنفسه لأنه يتعلم منذ بداية تدريبات الطيران أهم المهارات والتي يطلق عليها المهارات الشخصية أو المهارات التي يمكن نقلها.

المهارات التي يحصل عليها الطيار

مهارات التواصل

من أبرز المهارات التي يتعلمها الطيار هي مهارات التواصل الفعال، وهذا لأن الطيار يحتاج أن يتواصل بشكل مستمر مع طاقم العمل والطيارين الآخرين خلال أداء مهنته، بالإضافة إلى التواصل مع الركاب والمسافرين من مختلف دول العالم. 

كل هذا يعطي الطيار المحترف مقومات التواصل الفعال بدءاً من مهارات الاستماع وإقامة حوار مع الآخرين إلى الوضوح واختيار نبرة الصوت المناسبة.

الذكاء الاجتماعي

يحتاج الطيار المحترف إلى الذكاء الاجتماعي وسهولة التعامل مع المواقف المختلفة. 

وهذه ميزة يتعلمها الطيار منذ بداية التدريبات داخل الأكاديمية. 

على سبيل المثال، عندما يتعلم الطيار أهم مبادئ الطيران ويبدأ في تطبيقها من خلال التدريبات العملية والطيران مع المدربين، فإنه يبدأ في استرجاع ما تعلمه والتواصل مع المدرب وقيادة الطائرة في نفس الوقت، مما يدربه بشكل تدريجي على كيفية استخدام الذكاء الاجتماعي في تطوير حياته المهنية.

وهذا لا يقف عند هذا الحد، بل يتم تطوير هذه المهارة عند الطيار كلما تقدم في التدريبات وفي سنوات العمل، فينتبه أكثر لما حوله ويهتم بالتفاصيل الدقيقة مما تقوّي عنده دقة الملاحظة.

مهارات الخطابة العامة

تعد مهارات الخطابة العامة والتحدث أمام الجمهور مهارات هامة تساعدك في تطوير عملك كثيرًا. فهي تحتاج إلى ثقة الشخص في حديثه وتعلم فن الخطابة وكيفية التواصل مع الجمهور بثقة وفعالية.

ومهنة الطيران تمنحك هذه المهارة لأنك تحتاج للتحدث مع العديد من الناس، وكل الطيارون يمرون بمواقف يحتاجون فيها إلى التحدث بثقة أمام الناس مما يجعلهم أكثر خبرة في هذا المجال كلما تقدموا في تلك المهنة.

مهارات تعدد المهام

تعبر هذه المهارة عن قدرتك في تولي أكثر من مهمة في وقت واحد. لكن تلك المهارة ليست بهذه البساطة، بل إنك تحتاج أن توزع تركيزك على كل تلك المهام التي تقوم بها في وقت واحد. 

على سبيل المثال، يحتاج الطيار المحترف أن ينتبه للظروف الجوية والمعدات التي أمامه في الطائرة، بجانب قياداتها بشكل عام. فكل هذه المهام يمكنك أن تقوم بها في وقت واحد وبسهولة، لأن مهنة الطيران تعلمك تدريجياً كيفية التعوّد على تولي العديد من المهام في وقت واحد. فتصبح تلك المهارة شيء تلقائي تقوم به دون تفكير بدلاً من أن تأخذ مجهود كبير في محاولة تعلمها.

وهذا يجعلنا نذهب إلى نقطة أخرى أساسية في هذه المهارة وهي الوعي بالوقت.

فلا يعني تعدد المهام أن تقوم بها في وقت طويل، بل القصد منها هو توفير الوقت وإعطاء كل مهمة الوقت الكافي والمحدد لها.

كل هذا يجعلك أكثر وعيًا وتقديرًا لأهمية الوقت وكيفية تنظيمه والتخطيط له بطريقة صحيحة.

الهدوء والوعي بالموقف

يتميز الطيار دائماً بأنه يحافظ على هدوئه، وهذا لأنه يتعلم هذه المهارة منذ بداية التدريبات على الطيران. ويصاحب هذا الهدوء الوعي بالموقف، وهذا يعني قدرة الفرد على فهم كل ما حوله وتقديره الجيد للموقف، ليجد الحلول بشكل تلقائي وسريع، وهذا ما يسمى بسرعة البديهة. 

وما لا يدركه البعض أن سرعة البديهة مهارة تتعلمها بشكل تلقائي في وظيفة الطيران! 

وهذا لأن الطيار يعتاد على التركيز على كل ما حوله والتفكير السريع، بالإضافة إلى التفكير النقدي وقدرته على حل المشاكل بأسرع وقت.

هل يمكن أن يدير الطيار عملًا آخر بجانب وظيفته الأساسية؟

نعم، يستطيع الطيار أن يصبح مدير أو رائد أعمال بجانب وظيفته الأساسية في الطيران.

وقد يكون هذا إضافة إلى عمله الأساسي لأن الطيار المحترف لا يحتاج إلى وظيفة أخرى بهدف المال، لأنه يكسب بالفعل من خلال وظيفة الطيران الكثير من المال.

ومع ذلك، فقد قامت التكنولوجيا بتسهيل هذا الأمر. حيث يمكن للطيار أن يعمل بمجال آخر مثل إنشاء مدونة خاصة بالطيران يستطيع أن يعبر بها عن خبراته في هذا المجال، أو العمل في وظيفة أخرى بمجال آخر مثل تولي المهام في عمل العائلة.

فيستطيع الطيار بهذه الطريقة أن يساهم في تطوير عمل العائلة واستمراره وفي نفس الوقت يمكنه أن يسعى لحلمه في الطيران. 

لكن كيف يمكنه أن يفعل ذلك؟

كيف يمكن للطيار أن يطبّق مهاراته في مهنة أخرى؟

إن كل المهارات والمميزات التي سبق وأن تحدثنا عنها هي بالفعل متطلبات أساسية في الوظائف الأخرى! 

فإذا بحثت عن وظيفة مثل الموارد البشرية، أو المبيعات، ستجد أنهم يطلبون في المتقدمين على الوظائف أن يكون لديهم مهارات الاستماع والتواصل ومهارات الخطابة العامة والذكاء الاجتماعي، بالإضافة إلى القدرة على تولي عدد من المهام والتنسيق بينهم وإدارة الوقت بشكل فعال. 

كل هذه المهارات التي تعلمتها كطيار يمكنك أن تطبقها بشكل تلقائي وبدون أي مجهود في الوظائف الأخرى. 

وتساعد مرونة ساعات العمل لدى الطيار على ذلك، لأن بما أنه ليس لديك ساعات عمل ثابتة يوميًا في العمل، يمكنك تقسيم يومك بين العمل في الطيران والعمل في وظيفة جانبية.

فإذا أردت أن تنضم للعمل في المجالات الأخرى بجانب الطيران، فهذا أمر في غاية السهولة.

ابدأ حلمك الآن

إذا كنت تريد أن تسعى وراء حلمك لتعلم الطيران والسفر حول العالم، فإن الفرصة أمامك الآن للتسجيل مع مدرسة Eagle Air التي لديها خبرة تتعدى 10 سنين في تخريج أجيال من الطيارين المحترفين. 

انضم الآن وكن طيار ناجح في 18 شهر فقط مع Eagle Air.

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp

مقالات مختارة لك