لماذا الآن هو الوقت الأمثل لتصبح طيار؟

لماذا تعتبر فكرة رائعة أن تصبح طيار في هذه الأوقات؟
شخص يفكر في الوقت المناسب ليتعلم الطيران

يهتم الكثير من الناس بمجال الطيران، لكنك قد تسأل نفسك: لماذا تعد فكرة جيدة أن تصبح أنت طيار خطوط جوية؟

عندما ينظر الناس إلى الطيران، ماذا يرون؟

هناك الكثير الذي قد يراه الفرد العادي عندما يلقي نظرة سريعة على مجال الطيران، وعلى الطيارين خاصة.

قد يلاحظ بعض الناس أسلوب حياة الطيار من حيث الحصول على وظيفة تسمح له بالسفر حول العالم وزيارة العديد من المطارات أثناء الحصول على أجر عالي، فإن هذا يعتبر حلم رائع للكثيرين.

وقد يتطلع آخرون إلى رواتب الطيارين حيث يُعرف الطيارون بحصولهم على رواتب عالية بالإضافة إلى حصولهم على زيادة في رواتبهم كلما طالت مدة عملهم في هذا المجال.

5 أسباب تدفعك للعمل كطيار في شركات الطيران

إذا كنت قد فكرت يومًا في أن تصبح طيار، فهذا هو الوقت المناسب لبدء السير نحو هذا الهدف! فيما يلي 5 أسباب تجعلك تتأكد أن اختيارك لتصبح طيار هو أفضل مسار وظيفي لك الآن!

1- الطلب المتزايد على الطيارين المحترفين

أصبح من المعروف بشكل عام أن هناك طلب مرتفع على الطيارين في شركات الطيران. والسبب في ذلك ليس لأن الناس لم يصبحوا طيارين أو لم يلتحقوا بأكاديميات الطيران، بل إن هناك الكثير من الطيارين، فلماذا لا يزال هناك طلب على المزيد منهم؟

هذا لعدة أسباب، منها احتياج شركات الطيران لهم حتى ينافسوا الشركات الأخرى، والاحتياج إلى طيارين جدد بسبب تقاعد الذين من قبلهم، وهذا ما سنتحدث عنه في النقاط الآتية.

2- تقاعد الطيارين 

في الماضي، كان الطيارون التجاريون الجدد يكافحون لدخول شركات الطيران الإقليمية. وحتى عندما يفعلون ذلك، فإنهم يواجهون صعوبة بسبب ضعف الأجور أو قضايا النقل، هذا بالإضافة إلى الأمن الوظيفي.

ولكن الآن، هناك الكثير من شركات الطيران الإقليمية المستقرة في الشرق الأوسط مثل طيران الشرق الأوسط وشركة ماهان للطيران. لذلك، مع نمو الصناعة وزيادة هذه الشركات، يزداد الطلب على الطيارين الجدد، مع زيادة عدد الطيارين الذين هم على وشك التقاعد. 

هذا ما يجعل شركات الطيران حريصة على الترحيب بالطيارين الجدد. على سبيل المثال، من المتوقع أن عدد الطيارين المتقاعدين بين عامي 2012 و 2030 سيصل إلى 33,222 طيار!

3- الزيادات في الأجور

كان هناك تغيير كبير في رواتب الطيارين في السنوات القليلة الماضية. في الماضي، كان يكسب الطيارون ما بين 12 إلى 15 دولار في الساعة. أما حاليًا، قد يصل مكسب معظم الطيارين إلى حوالي 35 دولارًا في الساعة. حيث يكسب الطيار “الكابتن” ما بين 60 إلى 65 دولار في الساعة في السنة الأولى، ذلك بدون ذكر المكافآت التي تقدمها تلك الشركات، التي قد يصل بعضها إلى 30 ألف دولار للطيارين الجدد.

4- الفرص الدولية

من منا لا يحلم بالعيش في الخارج والسفر حول العالم؟ إذا كنت تريد هذا، فربما عليك أن تصبح طيار! تبحث دول كثيرة في الشرق الأوسط مثل قطر والإمارات على طيارين موهوبين بشكل مستمر. والأفضل من ذلك أن تكاليف السكن والمعيشة يتم تغطيتها عادةً في عقدك!

5- الفرص ليس فقط لـ “طيار الخطوط الجوية”

يفكر كثير من الناس في أنهم يريدون أن يصبحوا طيارين في الخطوط الجوية. لكن في الحقيقة، إن هناك الكثير من الخيارات الأخرى في مجال الطيران. حيث يوجد الكثير من فرص العمل في مجالات الطيران والشحن. لذلك ستجد أن الطيار الجديد يحصل على الكثير من الفرص ليس فقط كطيار.فمثلًا تحتاج العديد من مدارس الطيران إلى مدربين طيران مع مرور الوقت.

هل الشهادة الجامعية مطلوبة لتصبح طيار طيران؟

باختصار، لا، لست بحاجة إلى شهادة لكي تصبح طيارًا في شركة طيران. 

حيث تتقبل العديد من الشركات الكبرى للطيران المتقدمين بدون الاهتمام لوجود شهادة جامعية. فإذا تخطيت الثانوية العامة ومتردد حول ما تريد أن تفعله، يمكنك اتخاذ هذه الخطوة بأن تصبح طيار بكل ثقة! ولا داعي للقلق لأنك ستُقبل كطيار حتى من دون أي شهادة جامعية.

لماذا الآن هو الوقت المناسب لتصبح طيار؟

صناعة الطيران تزدهر الآن! قبل بضع سنوات، كان هناك عدد كبير من الطيارين الذين ينتظرون تعيينهم في شركات الطيران. أما الآن، تقدم شركات الطيران مكافآت تسجيل الدخول التي قد تكون مساوية أو حتى أكبر من رواتب البداية من قبل، بمعنى أنك تحصل على مكافآت لمجرد تعاقدك مع شركة الطيران!

يتمتع الطيارون الجدد بالقدرة على الاختيار من بين شركات الطيران المفضلة لهم. وهذا يجبر شركات الطيران على أن تصبح أكثر قدرة على المنافسة من أجل الحصول على أفضل الطيارين حديثي التخرج. على سبيل المثال، تقوم تلك الشركات بصنع جداول زمنية أسرع لترقية الطيارين إلى رتبة “الكابتن”.

ولذلك، سنتكلم الآن عن أهمية التقديم لتصبح طيار من وجهة نظر شركات الطيران نفسها. فكيف تتعامل هذه الشركات مع الطيارين المتقدمين؟

بالنسبة لشركة الطيران، قد تجد هذه الشركة نفسها في موقف محرج لامتلاكها العديد من الطائرات، لكن لا تجد من يقودها. حيث تعتمد هذه الشركات على نظام معين لكي تستمر في عملها. لكن إذا اختل هذا النظام، والسبب في اختلاله هو عدم توظيفها طيار محترف، ستقل قيمة هذه الشركة وينخفض كيانها.

لذلك، كما تحتاج أنت هذه الشركات لتقوم بتوظيفك، تحتاجك هذه الشركات ايضًا لتستكمل مسيرتها ويستمر نظامها الطبيعي.

شيء آخر تراعيه هذه الشركات هي منافسيها. حيث تحتاج هذه الشركات توظيف طيارين محترفين لكي تقدر على منافسة الشركات الأخرى.

حيث لا تسعى هذه الشركات الى مجرد وجودها في هذا السوق فقط، بل تحاول بكل جهودها أن تكبر وتفرض نفوذها أكثر لتمتلك أفضل وأكبر مساحة. وكل هذا لا يمكن فعله بدون وجودك أنت لكي تتقدم لتصبح طيار لتساهم في نمو هذه الشركة.

لذلك، الاستفادة هنا متبادلة بينك أنت كطيار، وبين الشركة ككيان متطور يحتاج من يدعم هذا التطور.

وفي النهاية

هناك بعض الأمور التي يجب مراعاتها قبل أن تصبح طيار. أول شيء يجب مراعاته هو أكاديمية الطيران التي ستلتحق بها. على سبيل المثال، أكاديمية Eagle Air للطيران هي أكاديمية طيران تقع في جنوب أفريقيا تقدم العديد من الدورات التدريبية للطيارين.

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp

مقالات مختارة لك