لماذا تختلف رواتب الطيارين بشكل كبير ؟

ما هي العوامل التي تؤثر على رواتب الطيارين؟
طيار يقف بجانب علامة استفهام مكونة من الأوراق المالية

ما هي العوامل التي تؤثر على رواتب الطيارين؟

إذا كنت تفكر في دراسة الطيران للحصول على وظيفة مستقبلية كطيار، فربما يجذبك الحديث عن الراتب المرتفع الذي سوف تحصل عليه كطيار، وتتساءل عن مقدار الأموال التي سوف تجنيها.

 حسنًا، إذا سألت مجموعة من الطيارين عن رواتبهم ، فستجد تباينا في الأرقام.

إذن، من أين يأتي هذا التباين؟

 لتتمكن من الإجابة على هذا السؤال، عليك أن تفهم العوامل المختلفة التي تؤثر على راتبك كطيار، مثل ما إذا كنت تعمل لدى شركة طيران كبرى أو شركة طيران إقليمية، سواء كنت ضابطًا أول أو قائدًا، أيضاً مستوى خبرتك، و الوقت الذي أمضيته في شركة معينة، وأخيرًا الوضع العام لصناعة الطيران و التي تشهد تطوراً مستمراً بشكل عام.

مع أخذ كل هذه العوامل في الاعتبار ، ستجد أنه خلال عملك كطيار سيكون لديك القدرة على كسب أعلى الرواتب في سوق العمل اليوم؛ حيث قد يصل راتبك إلى  25000 دولار شهريًا.

شركات الطيران الإقليمية مقابل شركات الطيران الكبرى

في عالم الطيران، هناك نوعان رئيسيان من شركات الطيران؛ شركات الطيران الإقليمية وشركات الطيران الكبرى، يمكن أن يختلف راتبك كطيار بين هاتين الفئتين بشكل كبير، حيث تدفع كل شركة رواتب مختلفة، وبما أن الطيارين يتقاضون رواتبهم وفقًا لساعات العمل، فإن راتبك يعتمد أيضاً على عدد ساعات عملك خلال الشهر، ومع ذلك ، فإن متوسط ​​الراتب الشهري للخطوط الجوية هو 9000 دولار، و يمكن أن يصل إلى 25000 دولارًا أمريكيًا في الشهر.

بسبب المنافسة المتزايدة في صناعة الطيران في الوقت الحاضر، تضطر شركات الطيران الإقليمية إلى جعل نفسها أكثر جاذبية للطيارين مقارنة بشركات الطيران الكبرى، من خلال تقديم مزايا إضافية للطيارين مثل التدريب المدفوع، ونفقات السفر، والمكافآت وحتى فرص التعيين لدى شركائهم من شركات الطيران الكبرى.

في بداية مسيرتك المهنية في مجال الطيران ، ستعمل عادةً لدى شركة طيران إقليمية حيث تطير بطائرات أصغر لاكتساب الخبرة المطلوبة لشركات الطيران الكبرى، وبعد ذلك يمكنك العمل لدى شركة طيران كبرى حيث سيزيد راتبك بشكل كبير.

الضابط الأول مقابل القائد

عادة ما يكون هناك طياران على معظم الطائرات التجارية؛ قائد وضابط أول (يسمى أحيانًا مساعد طيار). القائد هو المسؤول بشكل أساسي عن تشغيل الطائرة وأي قرارات يتم اتخاذها أثناء الرحلة، بينما يساعده الضابط الأول ويعمل كطيار احتياطي في حالة الطوارئ.

بصفتك طيارًا سوف تبدأ حياتك المهنية كضابط أول، وبعد بضع سنوات من الخبرة يمكنك الترقية إلى مقعد القائد والحصول على ثلاثة أضعاف الراتب. 

الوقت الذي تمضيه في شركة معينة

عادة ما يتم تحديد راتبك في شركة طيران معينة حسب مستوى الأقدمية ، والوقت الذي قضيته في الشركة منذ تعيينك ، كل شركة طيران لديها نظام الأجور الخاص بها والجدول الزمني ، ولكن جميعها تقريبًا تقدم زيادات سنوية ثابتة.

صناعة الطيران

يمكن أن يتغير وضع صناعة الطيران بشكل عام والنقل الجوي بشكل خاص مع التغيرات في الاقتصاد العالمي والسياحة والصناعات الأخرى. ومع ذلك ، منذ عام 2018 ، يبدو أن صناعة الطيران تتمتع بنشاط عالي وتطور مستمر؛ حيث تشهد شركات الطيران فترة نمو كبيرة، ويتزايد الإقبال على تعيين الطيارين الجدد بشكل مستمر.

وفقًا لذلك ، تشهد رواتب الطيارين تزايداً كبيراً جنبًا إلى جنب مع النمو الاقتصادي ومن المتوقع أن تستمر الرواتب في الارتفاع في المستقبل.

عادةً ما ستحصل على أكبر قفزة في راتبك بعد السنة الأولى، وفي غضون سنوات قليلة في نفس الشركة ، يمكنك أن تتوقع راتباً أعلى بكثير مقارنة بالسنة الأولى أو الثانية.

سنوات الخبرة

مع تقدمك في حياتك المهنية كطيار، فإن إضافة سنوات من الخبرة سوف تؤثر بشكل كبير على راتبك المتوقع، بعد بضع سنوات فقط يمكنك أن تتوقع أن يكون راتبك أكثر من ضعف راتبك في السنة الأولى. ومع زيادة خبرتك يستمر الراتب في الزيادة حتى يصل إلى خمس أضعاف.

لذلك، يمكن للطيارين الطموحين في هذه المهنة أن يكسبوا رواتب رائعة ومن المتوقع أن يتمتعوا بالاستقرار المالي عن طريق التقدم المهني خلال سنوات قليلة من العمل.

الحد الأدنى للساعات الشهرية

أحد المميزات الرائعة لمهنة الطيران، والتي تُميزها عن المهن الأخرى أنك لن تحصل على راتب ثابت. 

 بدلاً من ذلك ، يتم الدفع لهم مقابل عدد الساعات التي يطيرون فيها، بالإضافة إلى البدل اليومي (البدل اليومي للطعام والإقامة والمصروفات الأخرى أثناء الرحلات) ، ولكن نظرًا لأن ساعات الطيران الشهرية يمكن أن تختلف وفقًا للجدول الزمني، فإن معظم شركات الطيران تضمن الحد الأدنى لعدد ساعات الطيران شهريًا بحيث يمكن للطيارين توقع حد أدنى من الدخل الشهري.

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp

مقالات مختارة لك